التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عقلٌ لا يهدأ و جسد لا يكلُّ ..



في ذكرى الغائب الحاضر .. أسعد الوصيبعي.

  أسعد كذلك .. عقلٌ لا يهدأ و جسد لا يكلُّ ..

 كنت أعرف أنه في غياهب بحر متلاطم من المسؤوليات والمشاغل، أعرف أنه مهما شغله العمل و مسؤولياته، فلن يمر عليه يوم بلا إنجاز شخصي، لن يمر عليه وقت لا يكون فيه عقله قد هدأ و جسده قد ارتاح. ها أنا أتصل به، نسرق من الوقت ساعة من الحديث، تطيرُ دون أن نشعر. لا أسأله عن أحواله و أحوال العائلة ولا عن شئ من هذا. لو كان هناك شئ، فسيخبرني و لو كان عندي شئ، فسأخبره. لا وقت لحشو الحديث.

أما تلك الساعة، فما أدراك ما تلك الساعة؟ ساعة مليئة بنقاش و أسئلة عن انجاز من مشاريع و قراءات و بحث و كتابة و تعلم مهارات جديدة و تحقيق أهداف تم التخطيط لها. لست أتكلم عن النجاحات في العمل و مشاريعه، ذلك نجاح آخر كبير. حديث هو أشبه بورشة عمل و حديث إغاظة و تحفيز و تحدٍّ و تخطيط واتفاق.

أما إذا كان اللقاء، فسيكون الحال أثقل من ذلك و أثرى، و لن يكون حديثًا أشبه بورشة عمل، إنما سيكون ورشة عمل غنية بحق و تجربة لا تنسى. أسعدُ واحد من أولئك القلائل في هذا العالم الذين يطلق عليهم اسم Polymath، ولأقل بالعربية "متعدد المشارب" أو "متنوع الروافد". متعددو المشارب هؤلاء قلائل لأنه في زمن كهذا، لم تعد ظروف نظم التعليم و التربية و الإعلام تشجع على ظهور هذا الصنف وتنميه.

من خرج من هذا الصنف، فأغلب الظن أنه بنى نفسه بنفسه. لدينا مجموعة من الأصدقاء، لحسن الحظ هم كذلك متعددون، قريبون و بعيدون، و هناك في هذا العالم من هذا العيار ممن نكبر و نتابع انجازه. من طبيعة هذا الصنف، أنه أن لا يهدأ ولا يني ولا يكل و لا يتعب. دائم التعلم، لا يكتفي ولا يكفّ، دائم الترقي في مهاراته و معارفه و إمكانياته. 

يعرف ما يستحق و ما لا يستحق و ما يعمل و ما لا يعمل و ما يمرّ مروراً و ما يبقى و يثمر. ليس ذلك وحسب، إنه صنف يلقي بنفسه في المغامرة و المخاطرة و لهوات الجديد فيما يظهر في طريقه أو يفتش عنه أو يكتشفه بالمصادفة.كل ذلك يجري على نظام واضح المعالم و الرؤية عنده يبني به الخبرة على الخبرة و المعرفة على المعرفة و ينتهز الفرصة لتفعيله في كل ممكن على الصعيد الشخصي والقريب و على مستوى العمل و كل منجز بشكل مباشر أو غير مباشر.

في عصر خمل فيه العقل والجسد، بوفرة التسلية على الهواتف والشاشات و و تدلي الأسلاك البيضاء، و تتقافز فيه الرسائل و تكتظ الوسائد الوثيرة و الطعام الوفير، يبدو الخاملون في تعب دائم و تخثر ولا أمل أكثر من التخطيط لراحة أكثر و نوم أطول و السفر للاستجمام و بذل أقل جهد ممكن. لقد سهلت وسائل التواصل الاجتماعي تفاعل هؤلاء بضغطة واحدة للتعبير عن الاعجاب أو المشاركة، و ها هي المشاركات و التفاعل تنبئ بمقدار الاسترخاء و أقصى طموحات المتعة عندهم. في المقابل، ماذا يعمل المتلهفة عقولهم للنشاط و أجسادهم للحركة؟

كنت قبل فترة مع صديق مثل أسعد، رأيته لا يكل عن البحث عن التحديات و لا تملأ عينه ما سطر من إنجازات. ها هو اليوم يعبث في برامج عوصية على الحاسوب ينجز بدقائقها الدرر. و في المساء، كان في محل صانع عود، يجادله في كل التفاصيل ويجرب الأعواد و يرتجل عليها و يجرب. هو يعرف تماماً الأعواد التي مرت في ذلك المحل، لكأنه صانع عود يعمل مع صاحبه. ها هو يبحث عن مشكلة يوقع نفسه فيها و يتحفز لتقديم حل لها و ها هو يبحث عن ملاحظة يجري عليها التجريب و الاختبار و يطرح الأسئلة.

ذلك الآخر، في تحدٍّ جديد في البحث عن الوثائق النادرة في موضوعات زهد فيها الماضون و دمرتها الأيام، ثم ما أكثر دهشة النتائج. ها هو يرمي في بنفسه في تحد لفهم طريقة قديمة لتناول موضوع، و طريقة أخرى يستخدمها الصينيون. في المساء، سيكون يلعب في مباراة رياضية.

 ذلك الآخر، يجلب كتباً لم تعد تطبع، بمبالغ مبالغ فيها و يجهد عينيه و عقله و أسفاره في سبيل تحصيلها و تأتي بعدها لذة حلاوة الأفكار و الآراء و نقاشها و و رسم صورة و نموذج جديد للأشياء و إكمال شئ في صورة سبق في تشييدها. في حين آخر، يكتب الشعر و يسمتع به و يجيد إلقاءه و يتلذذ بجمال اللغة و ألاعيبها.

تلك الأخرى، تؤسس لفكرة، وتجعلها شائكة بالأسئلة و تلقي عليها هديراً من الأٍسئلة والتجريب و تؤسس ملاحظات و نتائج يولدها التفكير النقدي والمنهج العلمي. في حين آخر، تشتغل في عمل إحصائي بأسئلة جديدة، و في نهاية الأسبوع، تخيط و تنسج بيدها.

تلك الأخرى، تسعى لتحضير معدات و أدوات مدعمة بخبرة عالية في الفن الممارس و بتجربة الخبير العميق لا المشغول بزيف الموضة و استسهال الإبداع مهووسة بتاريخ و خبرة في عالم الفنون الجميلة، لتخرج بلوحات و أعمال جديدة.

ذلك يبعث بآلة جديدة، وذلك يطعم شيئاً بشئ، و ذلك يشتغل على مقالة و محاضرة. كل أولئك في شغل للعقول والأبدان متعدد و لن يمر على أحدهم أسبوع ليس لديه منجز. أما إذا سألته عن إنجاز الشهر الفائت، فعليك أن تحدد أي فترة وأي شغل يهمك.

هؤلاء لا يشغلهم شئ و لا شيئين ولا ثلاثة .. فضلاً عن المسؤوليات و المهام التي لن تسقط سهواً.

أسعد كان كذلك، و كان كذلك أصدقاؤه، و لا تعرفون مقدار السعادة التي تأخذ مثل هؤلاء و كل منهم دافينشي و الحسن بن الهيثم و الفارابي و دايكسترا و هوفستادتر.

هناك مشاريع قامت على أكتاف أسعد و أخرى رفعها، و أفكار و إنجازات و أحلام كان يجب أن تكتمل. هناك أثر هنا و أثر هناك، زهرة و نبتة و بناء و إلهام خطّهُ و أنشأه و أكمله. لكن غيابه لم يكن سهلاً ولن يكون. أسعدُ، وسط كل هذا؛ وسط كل هؤلاء الأحبة، مكانه شاغر و مهيب.

تحية لك أيها الكبير ..

::. فاضل التركي

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ضبط | دوزان | تسوية | تعديل آلة الكمان العربي .. في تحرير الآلة من حدود الشائع

إلى استاذي العزيز، أحمد الصالحي.
 الحديث عن دخول آلة الكمان الغربية، عالم الشرق، من الهند إلى فارس و تركيا والعالم العربي إلى حدود المغرب، قد تنسب إلى شخص أو قصة أو تربط بالربابة و الكمان من سلالتها، أو الربابة من حيث بدّل العازفون ربابتهم بالكمان الأكثر تطوراً و لو قيل أن عازفوها الأوائل كانوا يعزفونها كالربابة صوتاً و وضعاً. هذا حديث آخر. لنأخذ ظلاً من هذا.
آلة الكمان الغربية في الشرق، تشبه أهلها، لها صوتهم و أنغامهم و تأوّهاتهم و حلياتهم و زخارفهم، هي جزء منهم و ربما تصدرت آلاتهم التقليدية في قربها منهم و ظهر ذلك في تفضيلها و شيوعها. و لنأخذ ظلاً من هذا.
ما الأسباب جعلتها منسجمة كل هذا الإنسجام، قريبة إلى القلوب، تنافسُ حتى الآلات التقليدية السابقة عليها؛ التي نشأت في الشرق؟ أظن أن الأسباب تأتي من  مدى الإمكانيات و كثرة المتغيرات و مرونتها و إمكانية تبديل هذه المتغيرات مع بعضها البعض و جمعها و تفريقها و تبديل درجات ظهورها و ضمورها. مثال على تلك المتغيرات، في اليد اليمنى، و أعني اليد التي تمسك بالقوس. تقنيات القوس قد تصل إلى ٤٠٠ تقنية و منها العزف بكعب القوس و وسطه ورأسه و بكل الق…

محاورة مع فرقة مقام أكسفورد .. و تجربة التسجيل على الأسطوانة الشمعية!

هل تصدقون، أن طارق بشير و أحمد الصالحي و يارا صلاح الدين و مارتن ستوكس من فرقةمقام أوكسفورد، سجلوا غناء و عزفاً على أسطوانات شمعية؟ سجلوا على أجهزة فترة الـ ١٩٠٠م؛ كيف أمكنهم ذلك وما أهمية حكاية كهذه؟
في هذا الحوار، سنتكلم عن تجربة أصدقائنا الموسيقيين، و فائدة هذه التجربة للمجتمع الموسيقي و للمهتمين والسميعة لهذا العيار من الموسيقى و هذا النوع من وسائط  التسجيل وبالتحديد ما يسمى بالأسطوانة الشمعية  أو السيلندر أو أسطوانات أديسون نسبة لمخترعها أو ما يسمى بالكباية في مصر أو "أم قلاص" في الكويت.




ف: تجربة التسجيل على كباية فضلاً عن الأسطوانة القديمة شيء لا يمكن أن يخطر على بالنا اليوم. لقد تجاوزنا هذه التقنية بأكثر من مائة عام. لم يكن من السهل أن نتصور أن هذا أمر ممكن وفي متناول اليد. ما أصل هذه الحكاية؟
ط: بطبعي، كنت أستكشف في الإنترت و التسجيلات القديمة العربية والأجنبية، و رأيت رجلاً بجوار بوق و يتكلم، و عندما شاهدته و استمعت إليه، و كان ذا لهجة انجليزية، و تتبعت الأمر و رأيت أن هناك تجارب سابقة للتسجيل على الكباية و أمام البوق، فما كان مني إلا أن تواصلت معه و كلي حماس للتجربة.
ف…

مع الأستاذ مصطفى سعيد ... حديث الموسيقى .. في السيرة و الفكر و العمل ..

كنت محظوظاً بلقاء الأستاذ الفنان مصطفى سعيد؛ كان الحديث لا يُملُّ. مقدار غزارة المعرفة، الثقافة المنوّعة، التبحر في الموسيقى و في المهارة المائزة على العود، و الغناء و الفكر الخاص، كل هذه كانت كفيلة بأن تجعل الوقت يمضي كحلم. مصطفى سعيد بالنسبة لي، واحد من قلة مُميزة في الموسيقى العربية، هم قلة في مهارات تجعلهم متعددي المهارات و المعارف  Polymaths، و انشغلاتهم الموسيقية والفكرية و انتاجهم كفيل ببعث الميّت حياً. أقتطف من حديثي معه هذه النخبة من الاسئلة، و أنا على يقين بأنها ستمتع القارئ و تفيده و تشعل الإلهام و الفكر، إن لم يكن أكثر، و إن كان لي ذلك، فحسبي أن أكون بذلك جذلاناً و سعيداً. لنخض غمار السيرة و نسلط الضوء على بعض الجنبات من مصطفى سعيد و نشاهد و نسمع شيئاً من شغله و فكره، و نحن على موعد معه في لقاءات صوتية معه على راديو - بودكاست - روضةالبلابل.


من اليمين: بلال بيطار - فاضل التركي - مصطفى سعيد - الصورة لبلال ف: خبرني عنك و عن العائلة ..
م: نحن ثلاثة أخوة، محمد ثم مروة ثم آتي أنا في الآخر.
ف: أنت الثمالة؟
م: ههه.
ف: لماذا اسم أخيك محمد عنتر و اسمك مصطفى سعيد؟
م: اسم و الدنا "سعي…