المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر, 2015

حوار مع الأستاذ إماميار حسنوف .. أستاذ الموسيقى والكمنجة الأذربيجانية

صورة
لنلتقِ الأستاذ إماميار حسنوف، أستاذ الموسيقى و عازف الكمنجة الأذربيجانية البارع و لنتناول معه سيرة حياته و سيرة الموسيقى و التعلم و التمرين و صناعة الموسيقى العظيمة. دعونا نحتسي شيئاً من هذه الكأس المعتقة.



س: أخبرنا عن قصتك مع الموسيقى، قصتك مع الموسيقى الأذربيجانية و قصتك مع الكمنجة. ماذا تعزف غير الكمنجة؟
 وُلِدتُ في مردقان، و هي قرية في باكو، عاصمة أذربيجان. كان أبي عازف نقارة و و أختى تعزف البيانو، أما أخي فهو أستاذ في عزف الطار و زوجتي بالمناسبة عازفة كمان. عندما كنت في السابعة من عمري، بدأت في  تلقي الدروس في الكلارينيت و وأتميتُ ثلاث سنوات. و في يوم من الأيام، كنت في بيت جارنا، و رأيت كمنجة  (جوزة) قديمة جداً فوقعت في حبّها. أصبحتْ جزءاً لا يتجزأ مني و لا يمكنني أن أتخيل نفسي بلا كمنجة.
س: رائع. الآن، أنت وصلت إلى مستوىً عالٍ من التمكن من الآلة و صناعة الموسيقى العظيمة، أخبرنا كيف تعلمت الموسيقى والعزف.
كما قلت قبل قليل، بدأت في تعلم الكمنجة في العاشرة. حينها كنت في مدرسة الموسيقى قُرابة الخمس سنوات، تلتها أربع سنوات في كلية الموسيقى و بعدها قضيت خمس سنوات في المعهد الموسيقي - ا…

في حضرة الكبير رياض عِبدِالله .. حكاية عصاميّ .. في السيرة و الموسيقى والفن والهوية ..

صورة
رياض عِبدِالله، بكسر العين والدال و تخفيف اللام، هو عملة صعبة و ظاهرة موسيقية ملفتة، و لو لم نحظَ إلا ببضعِ تسجيلاتٍ له أبهرنا فيها جميعاً بمستوىً عالٍ من التمكن من الآلة و المقامات الشرقية و الإرتجال و التقاسيم والتعبير الموسيقي الموغل في التقاليد و الإبداع و بالإحساس و بنسخة رفيعة من سامي الشوا!



لقد كنا أسعد حظاً حين كانت مشاركته في ذكرى خمسينية سامي الشوا و رأينا تسجيلاتٍ أكثر له في المؤتمر و تسجيلاته في مناسباتٍ أخرى مع الأساتذة مصطفى سعيد و أحمد الصالحي و كمال قصار.  و في زمن قلّ فيه أمثاله و تبدلت الأحوال و طعم الفن والموسيقى و طمرت فيه الهويات و تمازجت و اختلطت الأمور و ضاعت و تدنى لدى العموم الثقة بالنفس و تلاشت عرى ارتباط الأجيال على المستوى الثقافي و الذوقي و على مستوى الأولويات، يصبح على قدر كبير من الأهمية أن يكون معه لقاء نناقش فيه الأمور الضرورية مروراً بسيرته وخبرته و نقترب منه أكثر لنرى قصة نجاحه و أثره و جديده و نتعلم و نستلهم منه.
الكبير سامي الشوا يزدان في النياشين
::. أجرى الحوار: فاضل التركي

::. الاستاذ رياض عبدالله في مؤتمر خمسينية سامي الشوا في لبنان - من تسجيلات ا…