التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لا خير في معرفة بلا خبرة




إلى الغالي بين جنبيَّ، أسعد الوصيبعي في ذكرى رحيله.


لو اخترنا معاً، تعريفاً من مادة الإحصاء و افترضنا عدم معرفة القارئ بالموضوع . لنقرأ و نتحمل قليلاً هذه التجربة البسيطة:

تعريف: الجمهرة هي مجموعة شاملة من العناصر التي تتشارك على الأقل في خاصية واحدة و تكون هذه الخاصية موضوعاً للتحليل الإحصائي.⭐

ما هي المشاعر المختلطة التي تنتاب الدارس الجديد و هو يمر بمثل هذا الموضوع؟
  • الشعور بالمعرفة والثقة بفهمه بتوارد افتراضات في ذهنه؟
  • الشعور بالضياع و الحاجة لتأكيد التكهنات و الحاجة لمثال؟
  • الشعور بقراءة كلام غير مفهوم بتاتاً و اللجوء للمساعدة؟
  • الشعور بعدم الحاجة للتعريف والقفز لحل المسائل؟
  • الشعور بأن المادة لا فائدة منها؟
  • الشعور بالإستغناء التام عن موضوعات كهذه؟
  • الشعور بالقصور عن فهم مثل هذه الموضوعات؟
  • شعور آخر؟

هي حال أكثر تعقيداً من شرحها بمثال كهذا. ماذا لو شملنا مادة الإحصاء و التخصص الجامعي ككل، و اخترنا أن نتخيل الطالب أو التلميذ يدرس هذه المادة بين كثير من المواد الأخرى، و تنتظره امتحانات - امتحانات تطلب تخزين معارف و مهارات مؤقتة تخبوا بعد الامتحانات - و متطلبات و مشاغل الحياة كلها؟ طالب الثانوية لا يفرق في ذلك عن طالب الجامعة و طالب الدكتوراة و من يدرس بنفسه  بأسلوب الأكاديميا؛ "الأكاديميا" التي أصبحت مثالاً للرقي و ضرب المثل في الدقة و التخصص و عمق الخبرة والشمولية و الصرامة.

ليس العيب في أن ندرس و نتعلم ونعرف. ليس العيب في محاولة تجديد و تعميم التعليم أو توفير المعرفة. العيب في كيفية عمل ذلك.
نذكر محاضرة كن روبنسن عن كيف تقتل المدارس الإبداع، ونذكر مقالة أورتيغا عن وحشية التخصص. أذكرهما هنا لنكون في إطار شامل ضروري للحديث عما أود الإشارة إليه.

هذه المشكلة لم تكن موجودة قبل عصر التعليم - التعليب - الذي أصبح أجبارياً و منظماً كما نعرفه اليوم منذ دخل عصر الثورة الصناعية.

الخباز يتعلم من خباز ربما كان والدَه، أو ربما كان من عائلة خبازين، يعرف بيده مسميات الأشياء و مكاييلها و توقيت العمل و التعامل مع كل مكونات الخبز و إنتاجه حتى نصل إلى النتائج و من ثم تحسينها في دروة لا تنتهي شاملاً بذلك التعامل مع الناس و كل مشكلات توفر المؤونة و ظروفها و المواعيد و المواسم و حال السوق و حال الخبازين الذين يعرفهم و من له علاقة بعمله.

النجار كذلك، و من يخُطّ و من يجلد الكتب و من يقرأ و من يحسِبُ و يخيط و من يبحر و يغوص و يزرع و يصنع، و من يعزف  و يغني و يمثل و يرسم و يعمل سمساراً و وسيطاً.

هؤلاء، تتكون خبراتهم و تأتي لهم المعرفة مؤسسة على الشك و التجربة و الخطأ و الملاحظة والاعتبار و التحسين والتطوير، حتى لكأنها أصبحت عندهم طبيعة فيهم، كما هي طبيعة الكلام، و طبيعة وجود اليد في أجسادنا و طبيعية المشي و الضحك و الخوف، فضلاً عن أثرها على أجسادهم و حركتهم و خبراتهم في الحياة و قراراتم و اختياراتهم.

كيف لهذا المسكين أن يسعفه الخيال؟ و لو أسعفه، كيف له أن يختبر كل هذا الكم الهائل من المعارف بحيث يعرفها كمعرفة أولئك أو أفضل منهم  و يستفيد منها و يطورها؟ ثم هناك معارف لا يمكن أن تكتب  وتختصر وتصاغ لها الأمثلة و المسائل و الصور التسجيلات والفيديوهات و حتى المشاريع الصغيرة و الطلبات التي لو كان بعضها عميلاً على أرض الواقع، فسيكون في خبرة صغيرة و لن يكون شاملاً لكل الموضوع المدروس و لا يضمن أن يكون شاملاً لتلك الفكرة.

لا أؤمن بأن هناك أشياء طبيعتها نظرية، و نستغني بها عن ما أصِفُ من معضلات. إذا كان الأمر كذلك، فهو في نظري يبدو سليمًا في الظاهر و حين يأتي دور اختبار لتلك المعارف، فسيظهر فهم من تعلم بتلك الطريقة و من تعلم بطريقة بديلة أنجع. ثم ما هي النظريات؟ أليست خبرة مركزة أسسها العلماء على المنهج العلمي؟ أليست تأتّت لهم من خبرة و تم التحقق من صحتها بالتجربة و الخبرة والمعايشة والشك والسؤال و تحدّيها؟ كيف تتحول هذه المعارف التي تكونت عبر خبرة عند العلماء، معارف جاهزة بلاخبرة عند المتعلم؟

لِمَ نرى، يوماً بعد يوم، تسجيلات فيديو  و برامج و قصصاً و رسائل نصية و وسائل تعليمية غريبة منوّعة، تحاول إعادة شرح الأشياء بشكل ملموس و ممثل و ممتع و باقٍ بشكل حي مقارنة بأفضل وسائل التدريس في الكتب والمدارس؟ لماذا هناك ورش عمل محبوبة و منظمة، قصيرة المدى و نتائجها مدهشة وتفتح أبواباً على نتائج أعظم على المدى البعيد؟ لِمَ هي طعمها ألذ على العقل، و تروي المعارف المؤسسة جيداً و ترفع الثقة بها؟ أليست لأنها تبدأ من خبراتنا أو تطلب منا أن نبني خبرة على خبرة و نتعلم ونعرف و نتقن و نبدع؟

هذه مشكلة ليست عند العرب، بل تشمل الشرق والغرب. هناك من الدول و الحكومات و المدارس من وعى لمثل هذه المشكلات و بدأ يُبدّل الطريقة المعتادة للتعليم؛ من التعليب عموماً إلى جعل التدريس بالموضوع الأشمل أو باختيار مشروع واحد يعملنا أكبر ما نستطيع أن نتعلم منه كالتعليم في فنلندا و السويد واليابان و هاهم، طلابهم يفوزون بالجوائز العالمية.

لماذا نجد المطربين و العازفين بالأمس أفضل من خريجي المعاهد الحديثة و التدريس المنسوخ من الأمم الأخرى؟ لماذا الكتّابُ و المخترعون والمبتكرون المدهشون يدهم ملوثة و ذهنهم ملوث بالملموس؟

ما أريده من كل هذا، هو أن ننتبه إلى أن الطريقة التي نصفها بالأكاديمية، ليست كما هي في الصورة العامة المشتركة التي توصف بالرقي والصرامة. 

و حتى قراءة الكتب للترويح و من باب عشق الكتب، لن تكون بالمتعة و الثقة و الرسوخ و دوام حضور المعارف مثل ما نفعل و نحن نقرأ بعد أن خبرنا فعرفنا و شعرنا وأحسسنا و أصبحنا أشخاصًا أكثر خبرة منا قبل ذلك .. فكروا في الأمر..

و تلك الكتب و المواقع و الفيديوهات التي تعلّمك كيف تعمل شيئأ أو تصلح مشكلة، لا تُعلّم المرء شيئًا و لا تُكسِبهُ خبرة و لا معرفة. ما يعرفه هو كيف يبحث عن حل أو كيف ينفذ الخطوات بلا أدنى وعي و لا تفسير لماذا رتبت كذلك .. أو ما هو الضروري منها و كيف انتهينا إلى ما انتهينا إليه.المعرفة تبنى من الأسفل إلى الأعلى .. و كذلك الخبرة .. و هي غير محصورة بعدد من الفصول ولا بالأمثلة ولا بأي شئ مقنع وغير مقنع..

المؤسف أن هذه المشاعر تذبل مع مرور الوقت و تتلاشى و يدعم تلاشيها شيوعها عند الدارسين.

الطريقة التي يتعلم بها المرء، تأتي تلقائياً بعد أن تتكون عنده خبرة بمسميات الأشياء و بكيفية عملها و يكون قد اكتسب خبرة عملية من مخالطة خبير و تتلمذ عليه.

مشكلة التعليم العام، و التعليم العالي على منواله، هو محاولة دسّ و ترتيب المعرفة والخبرات التي كانت قبلاً، شغل آخرين، مصنفة في مجالات مفصولة، صيغت كمعارف هي خبرات آخرين سبقوا، لكن الطالب لم يعشها.

كثير من المتعلمين الأكاديميين، يدهم مشغولة في وقت الفراغ في موضوعات من نفس تخصصهم أو  في غيره من هوايات و لكنهم يتعلمونها بالطريقة غير المدرسية و ليس عن طريق الكتب و الطرق "الحديثة" المعتادة. و هم حين يتكلمون نجدهم أكثر متعة و ثقة و خبرة و شغفاً بها من تلك المعرفة و الخبرة المؤسسة بالطريقة الحديثة.

الأكاديميات السبّاقة و المستقبلية و المؤسسات و الشركات مثلها، تبدأ ببناء الخبرة و بمشاريع تتلوها معرفة راسخة تكتسب بالتجربة و بعرق الجبين، كان ذلك بنشاط ملموس أو ببحث "ملموس" نمارسه بكامل الوعي و أسئلة لا ترحم.


المعرفة المعتمدة تؤسس على المنهج العملي ..و تؤسس معارف العلوم والفنون بالخبرات و التجارب والشك و الأختبار.
لنتعلم من أولئك الذين يتعلمون بأنفسهم، من  الناجحين، الذين يبرهوننا بخبراتهم و معارفهم و نتاجهم ..ها نحن هدأنا من ضوضاء أعمتنا بالصرامة والدقة والشمولية، و ها هي صفحات الأنترنت و البرامج و الهواتف تضج بكل نوع من بدائل تفتح لنا آفاقاً واسعة من خبرات نكتسبها كأفراد و مجموعات بالخبرة أولاً تليها المعرفة .. و تبنى بالخبرة على الخبرة و المعرفة على المعرفة .. و ترينا النتائج ..


الذين لم يجربوا ذلك، جربوا، إنها حياة أخرى.

::. فاضل التركي

⭐ الحقيقة أنني اخترت هذا التعريف هكذا عشوائياً، و اخترته من الويكيبيديا و عربته بنفسي، و كنت أستطيع أن أستعيض عنه بأي تعريف أو مسألة من مادة الموسيقى أو الفيزياء أو الطب أو الهندسة الميكانيكية أو درس لغويات.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ضبط | دوزان | تسوية | تعديل آلة الكمان العربي .. في تحرير الآلة من حدود الشائع

إلى استاذي العزيز، أحمد الصالحي.
 الحديث عن دخول آلة الكمان الغربية، عالم الشرق، من الهند إلى فارس و تركيا والعالم العربي إلى حدود المغرب، قد تنسب إلى شخص أو قصة أو تربط بالربابة و الكمان من سلالتها، أو الربابة من حيث بدّل العازفون ربابتهم بالكمان الأكثر تطوراً و لو قيل أن عازفوها الأوائل كانوا يعزفونها كالربابة صوتاً و وضعاً. هذا حديث آخر. لنأخذ ظلاً من هذا.
آلة الكمان الغربية في الشرق، تشبه أهلها، لها صوتهم و أنغامهم و تأوّهاتهم و حلياتهم و زخارفهم، هي جزء منهم و ربما تصدرت آلاتهم التقليدية في قربها منهم و ظهر ذلك في تفضيلها و شيوعها. و لنأخذ ظلاً من هذا.
ما الأسباب جعلتها منسجمة كل هذا الإنسجام، قريبة إلى القلوب، تنافسُ حتى الآلات التقليدية السابقة عليها؛ التي نشأت في الشرق؟ أظن أن الأسباب تأتي من  مدى الإمكانيات و كثرة المتغيرات و مرونتها و إمكانية تبديل هذه المتغيرات مع بعضها البعض و جمعها و تفريقها و تبديل درجات ظهورها و ضمورها. مثال على تلك المتغيرات، في اليد اليمنى، و أعني اليد التي تمسك بالقوس. تقنيات القوس قد تصل إلى ٤٠٠ تقنية و منها العزف بكعب القوس و وسطه ورأسه و بكل الق…

محاورة مع فرقة مقام أكسفورد .. و تجربة التسجيل على الأسطوانة الشمعية!

هل تصدقون، أن طارق بشير و أحمد الصالحي و يارا صلاح الدين و مارتن ستوكس من فرقةمقام أوكسفورد، سجلوا غناء و عزفاً على أسطوانات شمعية؟ سجلوا على أجهزة فترة الـ ١٩٠٠م؛ كيف أمكنهم ذلك وما أهمية حكاية كهذه؟
في هذا الحوار، سنتكلم عن تجربة أصدقائنا الموسيقيين، و فائدة هذه التجربة للمجتمع الموسيقي و للمهتمين والسميعة لهذا العيار من الموسيقى و هذا النوع من وسائط  التسجيل وبالتحديد ما يسمى بالأسطوانة الشمعية  أو السيلندر أو أسطوانات أديسون نسبة لمخترعها أو ما يسمى بالكباية في مصر أو "أم قلاص" في الكويت.




ف: تجربة التسجيل على كباية فضلاً عن الأسطوانة القديمة شيء لا يمكن أن يخطر على بالنا اليوم. لقد تجاوزنا هذه التقنية بأكثر من مائة عام. لم يكن من السهل أن نتصور أن هذا أمر ممكن وفي متناول اليد. ما أصل هذه الحكاية؟
ط: بطبعي، كنت أستكشف في الإنترت و التسجيلات القديمة العربية والأجنبية، و رأيت رجلاً بجوار بوق و يتكلم، و عندما شاهدته و استمعت إليه، و كان ذا لهجة انجليزية، و تتبعت الأمر و رأيت أن هناك تجارب سابقة للتسجيل على الكباية و أمام البوق، فما كان مني إلا أن تواصلت معه و كلي حماس للتجربة.
ف…

التحميلة .. قالب موسيقي عربي مُغرقٌ في الأصالة ينضحُ بالابتكار

تحدثت قبل مدة عن قالب التحميلة و رسمت له جدولاً مبسطاً و ربطت أجزاء الجدول بمثال من تسجيل واحد، بحيث يتابع القارئ مع الجدول، فقرة التسجيل، و يحسن الاستماع و تذوق المقطوعة الموسيقية التي يطلق عليها أسم "تحميلة".
لكني هذه المرة، بودي أن اتطرق لها بشكل آخر. سنرى على المائدة مجموعة من الأشكال الضرورية لتبسيط فهمنا لقالب التحميلة و استيعابه، ومن ثم، تذوق التسجيلات المتوفرة و رؤية الأجزاء بكل وضوح و تثمين جهود العازفين و فهم المعاني التي نسمتع إليها منهم بشكل أفضل و معرفة النواقص والأخطاء التي رأيناها ترتكب في تقديم هذا القالب المدهش، وفي نفس الوقت، نبحث عن أرقى ما قدم من تسجيلات.
هذه هي الأشكال التي نتوقع أن نلقاها حين نستمتع إلى قالب التحميلة:

قالب التحميلة، من القوالب المدهشة التي يعزفها اليوم ثلة قليلة من الموسيقيين العرب و يفهمه ثلة أقل منهم. هذا القالب أكثر تعقيداً من قوالب مثل السماعي والموشح و الطقوقة، و يتطلب من العازف خبرة بالموسيقى الشرقية، معرفية و عملية، و تمكناً من آلته و من مهارات التطريب والإرتجال و الابتكار في نفس الوقت.
لا نريد أن نسمع المقطوعة الموسيقية، هكذا لماماً…