التخطي إلى المحتوى الرئيسي

السميع الحائر | مُتع ومشكلات الاسطوانات القديمة - معازف





لنرجع بأنفسنا للعام ١٨٥٠م.  هل يمكن أن نصدق أننا نستطيع أن "نقيّد" اللحظة التي نعيشها في وصلة طربية عادية، وصلة، أو لنقل جزء من وصلة، هي اليوم، عزيزة، لا تقدر بثمن؟

التقنية، السحر، التي خشي المؤدّون، أن تخطف "أرواحهم"، و ترددوا في التسجيل، ثم تهافتوا عليه. تقنية، هبطت علينا مع نهايات القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.  كانت بدائية، و وسطاً هشاً، من الصعب التعامل معه والحفاظ عليه؛ كلّما استخدمناه، قصر عمره.

لقد حفظت لنا هذه التسجيلات على علّاتها، ما لم يكن في مقدور أي وسط آخر أن يفعل؛ لا النوتة ولا الوصف ولا الكتابات ولا القصاصات ولا  الأحاديث الشفهية الغائرة في الغرائبية.  إن "روح" ذلك العصر، في الاسطوانة ..

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ضبط | دوزان | تسوية | تعديل آلة الكمان العربي .. في تحرير الآلة من حدود الشائع

إلى استاذي العزيز، أحمد الصالحي.
 الحديث عن دخول آلة الكمان الغربية، عالم الشرق، من الهند إلى فارس و تركيا والعالم العربي إلى حدود المغرب، قد تنسب إلى شخص أو قصة أو تربط بالربابة و الكمان من سلالتها، أو الربابة من حيث بدّل العازفون ربابتهم بالكمان الأكثر تطوراً و لو قيل أن عازفوها الأوائل كانوا يعزفونها كالربابة صوتاً و وضعاً. هذا حديث آخر. لنأخذ ظلاً من هذا.
آلة الكمان الغربية في الشرق، تشبه أهلها، لها صوتهم و أنغامهم و تأوّهاتهم و حلياتهم و زخارفهم، هي جزء منهم و ربما تصدرت آلاتهم التقليدية في قربها منهم و ظهر ذلك في تفضيلها و شيوعها. و لنأخذ ظلاً من هذا.
ما الأسباب جعلتها منسجمة كل هذا الإنسجام، قريبة إلى القلوب، تنافسُ حتى الآلات التقليدية السابقة عليها؛ التي نشأت في الشرق؟ أظن أن الأسباب تأتي من  مدى الإمكانيات و كثرة المتغيرات و مرونتها و إمكانية تبديل هذه المتغيرات مع بعضها البعض و جمعها و تفريقها و تبديل درجات ظهورها و ضمورها. مثال على تلك المتغيرات، في اليد اليمنى، و أعني اليد التي تمسك بالقوس. تقنيات القوس قد تصل إلى ٤٠٠ تقنية و منها العزف بكعب القوس و وسطه ورأسه و بكل الق…

التحميلة .. قالب موسيقي عربي مُغرقٌ في الأصالة ينضحُ بالابتكار

تحدثت قبل مدة عن قالب التحميلة و رسمت له جدولاً مبسطاً و ربطت أجزاء الجدول بمثال من تسجيل واحد، بحيث يتابع القارئ مع الجدول، فقرة التسجيل، و يحسن الاستماع و تذوق المقطوعة الموسيقية التي يطلق عليها أسم "تحميلة".
لكني هذه المرة، بودي أن اتطرق لها بشكل آخر. سنرى على المائدة مجموعة من الأشكال الضرورية لتبسيط فهمنا لقالب التحميلة و استيعابه، ومن ثم، تذوق التسجيلات المتوفرة و رؤية الأجزاء بكل وضوح و تثمين جهود العازفين و فهم المعاني التي نسمتع إليها منهم بشكل أفضل و معرفة النواقص والأخطاء التي رأيناها ترتكب في تقديم هذا القالب المدهش، وفي نفس الوقت، نبحث عن أرقى ما قدم من تسجيلات.
هذه هي الأشكال التي نتوقع أن نلقاها حين نستمتع إلى قالب التحميلة:

قالب التحميلة، من القوالب المدهشة التي يعزفها اليوم ثلة قليلة من الموسيقيين العرب و يفهمه ثلة أقل منهم. هذا القالب أكثر تعقيداً من قوالب مثل السماعي والموشح و الطقوقة، و يتطلب من العازف خبرة بالموسيقى الشرقية، معرفية و عملية، و تمكناً من آلته و من مهارات التطريب والإرتجال و الابتكار في نفس الوقت.
لا نريد أن نسمع المقطوعة الموسيقية، هكذا لماماً…

وحشية التخصص

هذه مادة معربة أهديها باسم العزيز أسعد الوصيبعي إلى كل عالِمٍ أو متخصصٍ أومثقفٍ واعٍ يحمل مسؤولية ذاتية أو اجتماعية أو حضارية على عاتقه. هي مادة اخترتها من بين مختارات الرائع مارتن غاردنر، وهي مقالةً للفيلسوف الإسباني خوسية أورتيغا. المقالة تنقل مادة مختلفة وغاية في الأهمية وحادة صارمة في رسالتها. وهي على ذلك مادة ترينا بعض الفلسفة الجادة في  موضوع يمسنا كلنا في هذا العصر لو قورنت بكثير من الفلسفة البائدة و الفلسفة المضيعة للوقت والجهد و مُذهبة للعقل. سأنقل المادة معربة تحمل الصورة المرجوة لكم كما صورها مارتن غاردنر في تقديمه لها ومن ثم ترجمة نص أورتيغا. وقتاً ممتعاً وتأملاً عميقاً. ولنبدأ يوماً جديداً مع تصور جديد للأشياء. لنكن أفضل مما نحن ولنسر قدماً بوعي و عمل من غد أفضل.
النص معرباً
مارتن غاردنر

تقدمة مارتن غاردنر:
يبدو “ثورة الجماهير"، عنوان أفضل كتاب معروف لخوسيه أوتيغا، مقترحاً على الطبقة العاملة  أن يأخذوا عظة ماركسية لأن ينفضوا عنهم قيودهم. لكن الكتاب ليس كذلك. الكتاب يسوق لائحة اتهام مريرة للقوة الضاربة للفرد العادي – النمطي - في مجتمع القرن العشرين الصناعي. إن الديموقراطي…